مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلطلب تفعيل العضويةدخول
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
إدريس عليه السلام اخنوخ
بناء البيت العتيق........انضروا
مـروءة السـاسـة
عزيمة الصحابة
تحميل Wise Folder Hider 1.53 Build 81 Final لحماية ملفاتك من الاختراق
ابنى ملحد فما سبب إلحاده
سؤال من أمريكى لماذا يكره المسلمون الكلاب
كيف أتعرف على جمال الإسلام والمسلمون يقدمون صورة مغلوطة عنه
أخلاق النبى صلى الله عليه وسلم مع زوجاته
تحميل لعبة الجولف The Golf Club Collectors بجرافيك خيالية
السبت يونيو 13, 2015 5:59 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:59 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:59 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:59 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:58 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:58 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:58 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:58 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:57 pm
السبت يونيو 13, 2015 5:57 pm
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل
صبر جميل

شاطر | 
 

 مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The viper
.:: مراقب عام ::.
.:: مراقب عام ::.
avatar


مُساهمةموضوع: مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر    الثلاثاء أغسطس 27, 2013 2:26 pm

"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
الحمد لله الأول الآخر المبدئ المعيد المقدم المؤخر،،سبحانه له الاسماء الحسنى تبارك وتعالى،،
والصلاة والسلام على خير أنبيائه محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد،،،،




~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~
إضافة أبتدئ بها:
وكما قال شيخنا الفاضل،الشيخ صالح المغامسي:

(في رسالة صوتية من ج.الراسخون) :
مالسبيل الأعظم إلى أن يشعر الإنسان بلذة الإيمان وهو يعلم أسماء الله الحسنى
في ذلك طرائق عدة نوجزها فيما يلي:
الأول:*دعاء الله جل وعلا من أعظم طرائق التعبد بالاسماء الحسنى
الثاني*:
أن يتوخى المؤمن الآيات التي فيها ذكر لأسماء الله الحسنة وهي منثورة
كثيرة بالقرآن فيقوم بها ليلة ويحيي بها ما أظلم عليه من الليل فإن هذا
مايزيده قربة وازدلافا إلى رحمة ربه تبارك وتعالى
والثالث:* أن يخضع قلبه وتعمل جوارحه بمقتضى علمه بتلك الأسماء
فيشعر أن الله رقيب عليه وأن الله لا تخفى عليه من عباده خافية
،،،،،،،،
وإليكم،،مجموعة من الرسائل النصية(20 رسالة )قد يسر ربي لي أن أحتفظ بها من جوال تدبر،:

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى (69):

(الحسيب)

جل
جلاله: بمعنى الكافي عبده همومه وغمومه، وأخص من ذلك أنه الحسيب
للمتوكلين، وهو الذي يحفظ أعمال عباده ويحاسبهم إن خيرا فخير وإن شرا فشر
الحاسب لعباده.

فرحم الله
عبدا حاسب نفسه قبل أن تحاسب، وأن نتذكر لحظة يبهت فيها أهل الأجرام حين
يوضع الكتاب الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة! ج.تدبر



~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~


مع الأسماء الحسنى (70) :

(المبين)

جل
جلاله: الذي أبان لعباده الأدلة في الآفاق وفي الأنفس على وجوده
ووحدانيته، وهو المبين –سبحانه- الذي أظهر الحق للخلق، وأبانه لهم على
ألسنة رسله، وفي كتبه التي أعظمها القرآن الذي وصفه الله بأنه (مبين)
و(تبيان) وكل هذا الذي يثمر في قلب المؤمن طمأنينة على قيام الحجة في
الفطرة وفي الوحي المنزل. ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(50):

(الحافظ الحفيظ)

جل
جلاله: يحفظ السماوات والأرض حتى لا تزول ولا تندثر: {ولا يؤده حفظهما}،
ويحفظ أعمال عباده ويحصيها في كتاب: {لا يغادر صغيرة ولا كبيرة}، ويحفظ
عبده من المهالك والمعاطب، وأعلى صور الحفظ التي نسأل الله إياها: حفظه
لأوليائه عما يضر إيمانهم، أو يزلزل يقينهم من الشبهات والفتن. ج.تدبر



[size=21]~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~


مع الأسماء الحسنى(51):

(الولي)

جل جلاله: الذي تولى شؤون خلقه عامة، وتولى خواص خلقه، وهم أولياؤه، فهو ينصرهم ويتولاهم بعونه وتوفيقه، ومن أعظم آثار توليهم أنه: {يخرجهم من الظلمات إلى النور}، فكيف نكون من أوليائه؟ الجواب في هذه الآية: {إن أولياؤه إلا المتقون} الذين: {لا خوف عليهم ولا هم يحزنون (*) الذين آمنوا وكانوا يتقون (*) لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة}. ج.تدبر




~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~


مع الأسماء الحسنى(52):

(الكافي)
جل جلاله: الذي يكفي عباده؛ فيرزقهم، ويحفظهم، ويدفع عنهم

الملمات، الذي يكفي بمعونته عن غيره، ولا يكفي منه أحد، كما قال تعالى: {أليس الله بكاف عباده} بالجمع كما في القراءة الأخرى، إنه الله الكافي الذي أجاب دعاء الغلام حين قال: اللهم اكفنيهم بما شئت، فكفاه. ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(53):

(المولى)

جل جلاله: ناصر أوليائه، خاذل أعدائه: {أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين}، وهو تعالى مولى الخلق كلهم باعتبار كمال ملكه، وتمام قهره للخلق: {ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق}، فاحرص أن تكون من أهل الولاية الأولى، فهم: {الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون}، واحذر أن تعادي أحدا منهم، فمن عادى وليا لله فقد آذن الله بالحرب! ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~


مع الأسماء الحسنى(55):

(الوكيل)

جل جلاله: الذي تكفل بأرزاق خلقه وحاجاتهم، ومحياهم ومماتهم:
{ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل} المدبر لشؤون خلقه، لا يشغله شيء عن شيء، المحيط بكل شيء علما، سبحانه وبحمده. ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(56):

(الصمد)

تقدست أسماؤه: السيد المطاع، الذي تصمد له الخلائق في أمورها،


وينزل الخلق حوائجهم به، ولا أحد فوقه .. صمدت إليه القلوب رغبة ورهبة {يسأله من في السموات الأرض كل يوم هو في شأن}، أحب أحد الصحابة سورة (الصمد) فأحبه الله، فتفقد حب هذه السورة ومعانيها في قلبك! ج.تدبر



~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~






مع الأسماء الحسنى(57):

(الهادي)

جل جلاله: هدى خلقه فعرفوه بربوبيته، وألوهيته، وأسمائه وصفاته، وأقام منارات الهداية في طريق السائرين إليه وإلى الدار الآخرة، فأجل ما أعطي العبد أن يحقق الله دعاءه اليومي: {اهدنا الصراط المستقيم}.

الهادي .. الذي هدى البهائم وألهمها لتقوم بمصالحها وتتقي مهالكها، فسبحان من {أعطى كل شيء خلقه ثم هدى}. ج.تدبر



~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(58):

(الحكم، خير الحاكمين)


جل
وعلا: الذي يقضي بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون بالقسط، فلا يظلم مثقال
ذرة، ولا يجازي أحداً بأكثر من ذنبه، هو الحكم -بفتح الحاء- وإليه الحكم
-بضم الحاء-، لا يجد المؤمن في نفسه حرجا من حكمه جل جلاله -وإن خالف
هواه-، بل لسان حاله -لو دعي لغير حكمه- أن يقول: {أفغير الله أبتغي حكما}؟ ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(59):

(الرءوف)

تباركت أسماؤه: المتصف بالرأفة، وهي أعلى معاني الرحمة التي شملت الخلق كلهم في الدنيا، ولن تشمل إلا بعضهم في الآخرة، قال القرطبي رحمه الله: الرأفة لا ألم فيها بوجه من الوجوه، بخلاف الرحمة فقد تكون مؤلمة في الحال، وعاقبتها لذة، ألا ترى أن الله قال:

{ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله} ولم يقل: رحمة، فإن ضرب العصاة على معصيتهم رحمة لهم لا رأفة بهم. ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~
مع الأسماء الحسنى(60):

(الـــبــر)

جل
جلاله: اللطيف بعباده، يحسن إليهم، ويصلح أحوالهم .. هل تفكرت في النعم
التي تتقلب فيها؟ إنها جميعا من آثار بره بك سبحانه وتعالى .. أما بره
بأوليائه فهو أعظم البر .. وأجل ثمرات ذلك أن يبلغهم دار السلام، ألم تسمع
قوله تعالى عن أهل الجنة: {إنا كنا من قبل ندعوه، إنه هو البر الرحيم}. ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(61):

(الحليم)
جل في علاه .. ألم تر كيف يسرف العبد على نفسه، وربه يرخي عليه ستره، ويحلم عنه؟!
فوالله لولا عفوه ما ترك على ظهرها من دابة!
إن علم المؤمن بحلم الله يغلق عليه باب اليأس من رحمة الله، كما أنه يجعله يحذر غضب الحليم سبحانه! ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(62):
(التواب)
جل
جلاله .. جاء هذا الاسم على صيغة المبالغة ليشمل تكرر توبته على عباده،
الذين يتكرر منهم الخطأ والذنب! فعجبا لمن يقنطه الشيطان من ذنوبه مهما
عظمت وهو يعلم أن من أسماء ربه: التواب الرحيم! ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(63):
(الكريم)
جل
جلاله .. "الذي يبدأ النعمة قبل الاستحقاق، ويتكرم بالإحسان من غير
استثابة، ويغفر الذنب، ويعفو عن المسيء .. يقول الزجاجي رحمه الله:
"الكريم: الجواد، والعزيز، والصفوح، هذه ثلاثة أوجه للكريم في كلام العرب،
كلها مما يوصف الله به جل وعلا" أ.هـ. ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~
مع الأسماء الحسنى(64):

(الشاكر الشكور)

جل
جلاله: يزكو عنده القليل من العمل الصالح، ويعفو عن الزلل، ولا يضيع أجر
من أحسن عملا، بل يضاعفه أضعافا كثيرة، وقد يجزي الله العبد على العمل
بأنواع من الثواب العاجل قبل الآجل .. أفلا يورثنا هذا حبا لربنا وحياء منه
على تقصيرنا في شكره قولا وعملا؟ ج.تدبر
~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(65):
(البصير)
تقدس اسمه:
الذي أحاط بصره بكل شيء، فيرى دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في
الليلة الظلماء، ويرى جميع أعضائها الباطنة والظاهرة، وسريان القوت في
أعضائها الدقيقة، ويرى نياط عروقها، ويرى ما هو أصغر وأدق من ذلك .. فهل
يورثك هذا العلم بعظيم بصره مراقبة له في سرك وعلنك؟ ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(66):
(القريب)
جل جلاله: فهو قريب من خلقه بعلمه وخبرته، وهو قريب من عابديه وسائليه ومجيبيه، وهذا القرب يقتضي محبتهم ونصرتهم وحسن وثوابهم ..
فيا عبدالله! هذا ربك القريب يقول -وهو الغني-: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب} فأر الله من نفسك خيرا خصوصا في هذه الليالي المباركة. ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~
مع الأسماء الحسنى(67):
(المجيب)
جلا وعلا:
الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ويغيث الملهوف إذا ناداه، حتى ولو كان في حالة
اضطراره مشركا .. فكيف إذا كان الداعي مؤمنا موحدا؟ إن الله لا يخفى عليه
شيء من أحوالنا، لكنه يحب -وهو الغني عنا- أن يسمع دعاءنا، وأن نظهر له
اضطرارنا. ج.تدبر

~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~

مع الأسماء الحسنى(68):
(المحيط)
جل في علاه: الذي أحاط بكل شيء: علما، وقدرة، ورحمة، وقهرا، وهذا يورث العبد:
1 - خوفا من الله وحياء منه.
2 - الحذر من ظلم العباد والاعتداء عليهم؛ لأنه تعالى محيط به، فما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها.
3 - عدم تضخيم قوة الأعداء مهما بلغت، مع الأخذ بأسباب دفع شرهم. ج.تدبر


~¤¦¦§¦¦¤~ :",*,": ~¤¦¦§¦¦¤~


هذا والحمد لله في الأولى والآخرة وله الشكر وهو المنعم على العلمين
ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم،،
"تدبري لكتاب ربي غايتي"
(ساعية لرضى ربي)

،،،في حفظ الحفيظ
لاتنسونا من دعواتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميزو لايك
عـضـو جـديـد
عـضـو جـديـد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر    الجمعة أغسطس 30, 2013 10:14 pm

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NasSimA Bary
.:: مشرف المنتدى ::.
.:: مشرف المنتدى ::.
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر    الأربعاء سبتمبر 11, 2013 1:19 am

تـــسلم على الموضوع
جزاك الله خيرا
واااصل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الادارة كريم
عـضـو جـديـد
عـضـو جـديـد
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 3:08 pm

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مع الأسماء الحسنى"20رسالة من ج.تدبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستوك تايمز :: القسم الإسلامي :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: